قصتي مع د/ رامي خضير – عن سلوك المستهلكين ودروس مهمه

من  2010 وانا اسمع عن د/ رامي خضير Ramy Khodeir
وانه مدرب متميز ف التسويق
وساعاتها انا كنت شغال ف احد اشهر شركات التدريب ف مصر ….
في شهر اغسطس اللي فات لقيت اعلان كورس “سلوك مستهلكين”
قولت احضر واهو فرصه اسمع منه شخصيا زي ما اسمع عنه بقالي كتير
الصراحه انا متعلمتش سلوك مستهلكين … قد ما اتعلمت حاجات اهم من كده بكتيير!
البوست ده هشاركم تجربتي و ايه اللي تعلمته من الكورس
دي بعض الملاحظات الشخصيه اللي خدتها خلال الكورس
اتمنى تكون مفيده ليكم برضو

حطم تابوهات كنت قريتها لمقوله ستيف جوبز …

People don’t know what they want until you show it to them

المقوله دي اتهري عليها كتيير اونلاين وبين شباب الشركات الناشئة /الاستارت اب  ….
و ان العميل مش عارف حاجه ولا هو عايز ايه … فاللي هتعمله هيشتريه
لكن
المقوله دي مكمله ….لان جوبز قريب اوي من العميل لدرجه انه يعرف احتياجه قبل ما العميل يدرك ده.
وده سياق المقاله عشان تفهمها كويس

“Some people say, “Give the customers what they want.” But that’s not my approach. Our job is to figure out what they’re going to want before they do. I think Henry Ford once said, “If I’d asked customers what they wanted, they would have told me, ‘A faster horse!'” People don’t know what they want until you show it to them. That’s why I never rely on market research. Our task is to read things that are not yet on the page.” Steve Jobs

لفت نظري لان نجاحات الكبار في البيزنس

انهم مجرد سمعوا للعميل … و بيعملو للعميل اللي هو عايزه
امثله: جيف بيزوس وأمازون – ستيف جوبز و أبل  و غيرهم
عرض كتيير من اقوالهم عن أهمية الإستماع للعميل … وانهم يعرفوا احتياجات العميل
قبل ما العميل يعرفها!
زي ما اتكلمنا هنا على المدونه عن امثله كتييره لثقافة مركزية العميل
Customer-Centric Concept

مش مسئولية العميل انه يعرف هو عايز ايه

… دي مسئوليتك انت كمسوق إنك تعرف هو عايز ايه و تقدمه له!

التسويق من اسباب نهضة الأقتصاد

اي دولة فيه ممارسات تسويقية مميزة … هتلاقي اقتصادها كويس
لأن لو التسويق مميز …. هيقى فيه عميل راضي و احتيجاته مشبعه … هيبقى فيه شراء و بيع واستهلاك
اما لو التسويق مبني عى الفهلوه …. هيبقى فيه عميل متخوف وشاكك … استهلاك اقل … إلخ

التسويق علم تطبيقي

يعني الكتب اتعملت بناء على الممارسات اللي حصلت في السوق. يعني الممارسات حصلت الأول وبعد كده الكتب اتعملت عشان نفهم الممارسات دي.

لو انت بتحب علم سلوك المستهلكين

عايز نشتغل ف الجانب التطبيقي >> اشتغل في التسويق
عايز تشتغل ف الجانب النظري والعلمي >> اشتغل في الأقتصاد السلوكي Behavioral Economic

و كتاب Nudge  للمؤلف Richard H. Thaler من الكتب المهمه انك أتقرأها بخصوص الأقتصاد السلوكي. المؤلف ده خاد جايزة نوبل في الأقتصاد.

قاعده في الممارسات التسويقية

“اللي هنبات فيه …. هنصحى مش هنلاقيه”

ودي مقولة د. رامي
الدنيا بقت سريعه اوي … تغيرات كتييره ف الاسواق
اللي ينفع النهارده … مينفعش بكره
و اللي كان ينفع من عشر سنين …. مبقاش ينفع دلوقتي

خلي عندك فكر

متاخدش كل حاجة مسلم بيها خصوصا ع السوشيال ميديا
حتى افترض ان هو نفسه مدعي علم وقيم بنفسك
فكر شوية …. هل المعلومه حقيقية ولا هري؟
ابحث عنها … هتعرف الحقيقة

احذر من فخ مرجعية الذات!

Self-Reference Criteria
انك تكون مرجع نفسك
يااااه ع المبدأ ده … يخلي الواحد يكشف نفسه فعلا
احيانا نجاحك الشخصي بيعميك انك تشوف الحقيقه
مثلا مؤسس ستارت اب نجح بطريقه معينة … هيشوف اني دي الطريقه اللي المفروض يتعمل بيها البيزنس كل مره! ومش هيسمع لاي نصايح تانيه ….

واخيرا انا انبهرت ب د. رامي بجد

صعب اوي تلاقي حد يجمع بين
فلسفه الشئ و يكون عملي وواقعي ف نفس الوقت
he always talks about Marketing philosophy with practical approach
يعني غالبا اللي هتلاقيه بيتكلم ف فلسفه العلم … هتلاقيه محطش ايده ف حاجه عمليه

اكتر حاجه لم تعجبني!

اول ما عرفت ان الكتاب المرجع للكورس هو بتاع مايكل سولمان …
….يااااه سولمان تاني ..هو ورايا ورايا ?
الكتاب ده مكنتش مستلطفه خالص و انا بدرسه من سنين!
وشايف ان الكتاب كلكع العلم اللطيف ده!
هحاول اعيد قرايته تاني بصرف النظر عن انطباعي القديم

تحديث: حضرت بعد كده كورس اون لاين للدكتور مايكل سولمان بنفسه، كان أحسن كتير جدا من الكتاب بمراحل.

الهدف من المقال ده

روح احضر … لمدربين و مهنيين مميزين في مجالك
حتى لو انت عارف الموضوع اللي هيتكلمو فيه
لما تسمعه من مدارس مختلفه … الصوره هتكمل عندك

زي الكورس ده … فيه حاجات تانيه كتيير اتعلمتها …
من ضمنها حاجات عرفتها بنفسي بعد تجارب في عشر سنين عمل في التسويق …
اتقالت في كورس 5 أيام
انت لو حضرت كورس زي كده في مجالك
خصوصا و انت لسه في البدايه … بتوفر سنين من عمرك .. بجد
اه هتغلط طبعا في شغلك (الكاريير)
بس بلاش تقع ف نفس اخطأنا … اقع ف اخطاء جديده!

لو عايز تعرف أكتر و تابع د. رامي

تقدر تسمع الانترفيو الصوتي الرائع ده وبيتكلم فيه عن التسويق و خبرته
ودي صفحته ع الفيس بوك Ramy Khodeir

توضيح  Disclaimer: ده فهمي انا … مش شرط يكون كل اللي المكتوب هنا د/ رامي كان يعنيه حرفيا

تم تحديث المقال في 28 -12-2020

Published on: November 26, 2018 - By: Taher Abdel-Hameed

Related Posts

حكاية أفضل استثمار عملته في البيزنس بتاعي! حاجة غير اللي في بالك تماما!

حكاية أفضل استثمار عملته في البيزنس بتاعي! حاجة غير اللي في بالك تماما!

حكاية منتج اتباع قبل ما يتعمل! واتعمل ناقص! ولسه مكملش! ومع ذلك العملاء بيشكروا فيه جدا!

حكاية منتج اتباع قبل ما يتعمل! واتعمل ناقص! ولسه مكملش! ومع ذلك العملاء بيشكروا فيه جدا!

لأ مفيش عروض للجمعة البيضاء /السوداء ولا المواسم! وجهة نظر مختلفة!

لأ مفيش عروض للجمعة البيضاء /السوداء ولا المواسم! وجهة نظر مختلفة!

المنتج ده سيئ وتحت توقعاتي! رحلة سريعة لفهم تعليقات العملاء

المنتج ده سيئ وتحت توقعاتي! رحلة سريعة لفهم تعليقات العملاء
>